في جنازة صديقي

في يوم من الأيام كنت في جنازة احد أصدقائي الذي توفي جراء حادث سير

و عندما كنت في الجنازة احسست بشعور غريب بدأ يعتريني
احسست بالقشعريرة في كامل جسدي من اصابع رجلي حتى رأسي
كان الفقيه يحدث عن الحياة و الموت و هناك بدأت أفكر في أعمالي . كل نفس دائقة الموت فماذا عملت ؟
اي عمل سوف ألقى به ربي فأنا لا أصلي و حتى الزكات لا أخرجها . يا إلهي سامحني على كل الخطايا و الذنوب يا رب رحماك يا ربي ، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الضالين

الهم اصلحني و ردني اليك ردا جميلا يا رب
يا رب اني عبدك الضعيف جئتك باكيا شاكيا يا رب
يا عزيز يا جبار انك على كل شيء قدير
و مند دالك اليوم اصبحت اصلي الصلات في وقتها و ادهب الى المسجد لقد وجدت راحتي و حتى في العمل تيسرت الأمور بفضل الله سبحانه . ازدهر العمل و حلت جميع مشاكلي
لقد احسست احساس لم احس بمثيله في حياتي . احساس بالسعادة و راحت البال و الطمأنينة . لقد كنت غافلا عن الطريق المسقيم . انه طريق الله سبحانه و تعالا حيت ييسر لك في كل شيء في حياتك و عملك و بيتك و زوجتك و اولادك

يا الله كم كنت غافلا عن كل هذا . اني اكتب لكم قصتي و الدمع ينزل من عيني على الوقت الذي اهدرت بعيدا عن ديني . ارجوك عزيزي القارئ قف هنا للحظة و تأمل حياتك ماذا فعلت لتلقى الله ربي و ربك . تأمل تم تابع القراءة ارجوك

مهما طال العمر فهو قصير جدا لا يغرك 60 او حتى 100 عام  . فإن 50 بالمئة من العمر تذهب في النوم و 30 بالمئة تذهب في العمل . و 10 بالمئة تذهب في الأكل . لماذا لا نستغل 10 الباقية في العبادة
هل ابتعدنا عن ديننا الى هذا الحد حتى اصبح همنا الوحيد هو متاع الدنيا ؟؟؟؟؟؟
يا الهي ردني اليك ردا جميلا ولا تزغ قلبي بعد ان هديتني . ربي سامحني على هاته السنوات التي كنت فيها بعيدا عنك يا رب

READ  قصة الإغتصاب